تسجيل الدخول

اتفاقية تأمين تعزيز الاعتمادات المستندية بين بنك التصدير والاستيراد السعودي وبنك البلاد

31 أكتوبر 2022


ضمن الجهود المشتركة في تعزيز تنمية الصادرات السعودية وإبراز خدمات التأمين، وقّع كلاً من بنك التصدير والاستيراد السعودي وبنك البلاد، اتفاقية تأمين بهدف تعزيز تنمية الصادرات السعودية من خلال توفير حلول ائتمانية تدعم الصادرات السعودية غير النفطية، تماشياً مع توجّهات البنكين الرامية إلى عقد شراكات فاعلة محلية ودولية.
وقد وقّع الاتفاقية التي عقدت يوم (الإثنين 31 أكتوبر 2022) في مقر برج البلاد بمدينة الرياض كلاً من معالي المهندس/ سعد بن عبد العزيز الخلب الرئيس التنفيذي لبنك التصدير والاستيراد السعودي، وسعادة الأستاذ/ عبدالعزيز بن محمد العنيزان الرئيس التنفيذي لبنك البلاد بحضور عدداً من قيادات الجانبين.
وفي ختام حفل التوقيع، أكّد معالي الرئيس التنفيذي لبنك التصدير والاستيراد السعودي المهندس سعد بن عبد العزيز الخلب أن الاتفاقية تدعم تطلعات البنك لعقد المزيد من الشراكات التي تسهم في تعزيز تنمية الصادرات السعودية وتنويعها وزيادة قدرتها التنافسية، من خلال توفير خدمات تمويل وتأمين  ائتمان الصادرات السعودية غير النفطية، والوصول إلى العملاء المؤهلين لتقديم الخدمات المالية والاستشارية.
وأضاف المهندس الخلب أن الشراكة مع بنك البلاد تأتي منسجمةً مع دور بنك التصدير والاستيراد السعودي ومساعيه المستمرة لزيادة دعم تصدير الخدمات والمنتجات السعودية غير النفطية، وتعزيز التجارة العابرة للحدود. مُبينًا أن بنك التصدير والاستيراد السعودي يسعى لبناء المزيد من الشراكات الفعّالة مع المؤسسات المالية الوطنية، التي يعمل معها البنك على توفير حلول ائتمانية تتماشى مع مستهدفات وتطلعات رؤية المملكة 2030 لتنمية الصادرات غير النفطية وبناء اقتصاد مُستدام حيوي ومتنوع.
من جهته، أوضح سعادة الأستاذ/ عبدالعزيز بن محمد العنيزان الرئيس التنفيذي لبنك البلاد أن الاتفاقية تأتي انطلاقاً من ريادة بنك البلاد ومبادراته المصرفية وتعكس الشراكة الناجحة بين القطاعين العام والخاص، ويأتي ذلك كونها تفتح آفاقاً للتعاون المشترك بين البنكين وتزيد من الفرص الاستثمارية المتوقعة. كما تسهم في تعزيز الجهود المشتركة بين بنك البلاد وشركاء النجاح كبنك التصدير والاستيراد السعودي لزيادة فاعلية حركة التصدير من وإلى المملكة العربية السعودية، بوصفها نقطة التقاء للتجارة الدولية وجاذبة للاستثمارات العالمية.